Warning: array_shift() [function.array-shift]: The argument should be an array in /htdocs/public/www/config/ecran_securite.php on line 252
المؤتمر الصحفي الذي تقدم اعلان نشرة "تحدي السلام - Mission de Palestine en France

المؤتمر الصحفي الذي تقدم اعلان نشرة "تحدي السلام

mercredi 13 février 2013

الكنيسة في فرنسا اصدرت نشرة باسم" تحدي السلام" وقدمت له بمؤتمر صحفي. دعت فيه المسيحيين في العالم لمساندة القضية الفلسطينية. كان للمسيحيين الفلسطينيين صولة الحق هذه اذ جاء في قولهم :" ولاننا سمعنا نداء المسيحيين الفلسطينيين هذه الايام الى مسيحيي العالم ". نرجو المتابعة للاهمية.

الاب منويل مسلم

المؤتمر الصحفي الذي تقدم اعلان نشرة "تحدي السلام"‎


‎إسرائيل وفلسطين : اعلان نشرة تحدي السلام ، مسيحيون يلنزمون.


‎تحدي السلام، باسم ايمانهم، مسيحيون يلتزمون من اجل عدالة اكثر في فلسطين واسرائيل.


لماذا الانخراط كمسيحيين من اجل عدالة اكثر في فلسطين وإسرائيل؟

في 21 يناير 2013، عشية الانتخابات في إسرائيل، (CCFD) اي الهيئة الكاثوليكية ضد الجوع ومن اجل التنمية- الارض المتكافلة والاغاثة الكاثوليكية وكاريتاس فرنسا وسلام المسيح فرنسا والسلام والعدالة قدموا إلى مؤتمر أساقفة فرنسا، نشرة : "تحدي السلام، باسم ايمانهم مسيحيون يلتزمون من اجل عدالة اكثر في فلسطين واسرائيل".

هذه الوثيقة تستنهض المسيحيين للعمل على حثّ السياسيين الفرنسيين والأوروبيين خاصة على الضرورة الملحة لدعم أنصار السلام.

في افتتاح اللقاء الصحفي، أشار المطران برنارد بودفان المتحدث باسم أساقفة فرنسا، أن البابا بنديكتوس السادس عشر، في 7 يناير، قي خطابه أمام السلك الدبلوماسي، تمنى ان " يعمل الاسرائيليون والفلسطينيون على تعايش سلمي بينهم في اطار دولتين ذات سيادة، حيث تٌحترم العدالة والتطلعات المشروعة للشعبين وتصان."

من جانبه، صرح غي اورانش، رئيس (CCFD) الهيئة الكاثوليكية ضد الجوع ومن اجل التنمية- الارض المتكافلة : "ان هذا الكتيب له هدفان : أن يشرح لجمهور كبير من المسيحيين قضية هذا الموضوع المعقد والحساس ، ولا سيما ايضا دعوتهم إلى الالتزام بالعمل على تخفيف قبضة الاستعمار والحصار المفروض على غزة ".

وقال فرانسوا سولانج، رئيس الاغاثة الكاثوليكية- كاريتاس فرنسا : "إن الوضع الحالي لا يمكن أن يدوم، لأنه لا يحترم كرامة الشعب الفلسطيني ويقود الشعب الإسرائيلي إلى طريق مسدود، هو العزلة."

اما دنيس فيينو الأمين العام للعدالة والسلام، فقد ذكّر بمصير اللاجئين الفلسطينيين قائلا : " ان عدم وجود آفاق حل لقضية خمسة ملايين لاجىء فلسطيني وضم القدس الشرقية واحتلال الجولان السوري والضفة الغربية والوضع في غزة، هي عوامل عدم الاستقرار في الشرق الأوسط كله منذ زمن بعيد. ’

وقال المطران مارك ستانجير، أسقف تروا، رئيس مؤسسة سلام المسيح- فرنسا، حول وثيقة "وقفة حق، كايروس"، التي اطلقاها مسيحيو الارض المقدسة عام 2010 : " هذا هو نص يؤسس لهدف روحي : فتح ثغرة في قضية السلام المصيرية الصعبة بين إسرائيل وفلسطين، ودفع توجه القلوب والعقول نحو السلام. ’

ملاحظة : "تحدي السلام" تدعمه ايضا شبكة "مسيحيو البحر الأبيض المتوسط Chrétiens de la Méditerranée "، و"الوفد الكاثوليكي للتعاون Délégation catholique à la Coopération " و"عمل المشرق l’Œuvre d’Orient"

بهدف الوصول الى اكبر عدد ممكن لمن يرغب ،هذا الكتيب يصلح ان يكون للمسيحيين أساسا للتفكير الفردي او الجماعي يساعدهم في تعميق تحليلهم لهذا النزاع ويساعدهم في الالتزام بالعمل لتقدم السلام في هذه المنطقة طٌبع من هذا الكتيّب 75000 نسخة مجانية وسيتم توزيعها من خلال شبكات المتطوعين من الجمعيات الموقعة والداعمة. ويمكن تحميلها في شكل PDF على موقع الجمعيات.

"تحدي السلام" هو الكتيّب الرابع من سلسلة نشرات تهدف الى تفعيل مواقف مؤسسات مسيحية ان تتكلم لتشهد وتدعو مسيحيين اخرين للعمل على تحقيق عالم اكثر عدالة. الكتيبات التي سبق نشرها هي : - سبل الأخوة لاكتشاف "الحب في الحقيقة" في الوثيقة الرسولية، - في خدمة الصالح العام باسم ايمانهم المسيحيون يلتزمون بتحقيق اوسع لعدالة ضريبية - ولقاء مع أخ جاء من بعيد باسم إيمانهم مسيحيون ملتزمون بنظرة محتلفة عن المهاجرين

باريس، 22 يناير 2013

للاتصال الصحفي :

Véronique de La Martinière

01 44 82 80 64

لماذا التزامنا كمسيحيين من اجل عدالة اكثر في فلسطين واسرائيل؟

• لاننا مهتمون بموضوع كرامة كل الانسان، ولان المؤسسات الفلسطينية والاسرائيلية المختصة التي نتواصل معها تدافع عنها كل يوم .

• ولاننا نؤمن ان الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي لهما الحق ان يعيش كل شعب في دولة لها حدود ثابتة وان يتمتع الجميع بالامن.

• ولاننا نلاحظ ان الاحتلال ينتزع الملكية ويهين ويقسو ويحجز ويدفع الفلسطينيين الى الياس. ومن جهة اخرى يدفع هذا الاحتلال الاسرائيليين ان يفرضوا وجودهم بالقوة ، وهذا يمثل مازقا لمستقبلهم ولمستقبل الفلسطينيين.

• لاننا شهود على محدودية المعونات الانسانية التي ابقت الفلسطينيين لاكثر من 60 سنة تحت حاجة المساعدة بينما تقترف بحقهم انتهاكات تخالف القانون الدولي وحقوق الانسان ولا يعاقب عليها احد.

• ولان الربيع العربي قد كشف الى اي حد تتطلع افئدة تلك الشعوب الى الكرامة، وخاصة الشباب الذين هم مستقبل بلادهم.

• ولاننا سمعنا نداء المسيحيين الفلسطينيين هذه الايام الى مسيحيي العالم، ولان المسيح قد علمنا بان لا نستكين الى انتصار الياس على الحياة

• ولأن فرنسا واوروبا عليها مسؤولية ماضية وحاضرة ومستقبلة للشعبين ، ولم تستنفذ كل الوسائل الدبلوماسية التي تمتلكها لكي يٌحترم القانون الدولي وهي ضامنة له.

• ولانه، وان كان على الفلسطينيين والاسرائيليين ان يحددوا شروط السلام، فان الذين يعملون من اجل العدالة والسلام في اسرائيل وفلسطين يحتاجون الى دعمنا.

اننا نؤمن انه بامكاننا ان نتصرف، ونؤمن ان ذلك ضروري : دعونا نصلي. نستوضح . نستكشف طرقا اخرى. لنتحدث عن ذلك. لنحاور صانعي القرار ولنقرر ان نعمل.


Pourquoi s’engager en tant que chrétiens pour plus de justice en Palestine et en Israël ?

Parce que nous avons à coeur la dignité de chaque Homme et que, sur place, les associations palestiniennes et israéliennes partenaires avec lesquelles nous travaillons la défendent chaque jour.

Parce que nous croyons que les peuples palestinien et israélien ont le droit de vivre chacun dans un État aux frontières sûres et que la sécurité de tous doit être assurée.

Parce que nous constatons que l’occupation dépossède, humilie, violente, enferme et pousse au désespoir les Palestiniens. Et que, d’autre part, elle contraint les Israéliens à s’imposer uniquement par la force, tout en représentant une impasse pour leur avenir et celui des Palestiniens.

Parce ce que nous sommes témoins des limites de l’aide humanitaire qui maintient les Palestiniens sous assistance depuis plus de soixante ans, tandis que de graves violations du droit international et du droit humanitaire à leur encontre continuent de se perpétrer en toute impunité.

Parce que les Printemps arabes ont montré à quel point la dignité est au coeur des aspirations des populations, notamment des jeunes qui sont l’avenir de ces pays.

Parce que nous avons entendu l’interpellation de chrétiens palestiniens lancée récemment aux chrétiens du monde entier, et que le Christ nous a enseigné à ne pas nous résigner au triomphe du désespoir sur la vie.

Parce que la France et l’Europe ont une responsabilité passée et présente dans l’avenir des deux peuples, et qu’elles n’ont pas utilisé tous les outils diplomatiques dont elles disposent pour faire respecter le droit international dont elles sont pourtant garantes.

Parce que, même si c’est aux Palestiniens et aux Israéliens de déterminer les conditions de la paix, ceux qui oeuvrent pour la justice et la paix en Israël et en Palestine ont besoin de notre soutien.

Nous croyons possible d’agir, nous le croyons nécessaire : Prions. Informons-nous. Pèleri nons autrement. Parlons-en. Interpellons nos décideurs. Et décidons d’agir.

Guy Aurenche,
président du CCFD-Terre Solidaire

Mgr Yves Boivineau,
président de Justice et Paix-France

François Soulage,
président du Secours Catholique-Caritas-France

Mgr Marc Stenger,
président du mouvement Pax Christi-France



Agenda

<<

2014

 

<<

Juillet

 

Aujourd'hui

LuMaMeJeVeSaDi
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
Aucun évènement à venir les 6 prochains mois